منتدى فجر جديد الاسلامي

حبيبي في الله إنك لم تسجل ... شاركنا في أن تعم الإفادة لجميع المسلمين بتسجيلك ومشاركتك معنا وجزاك الله خيرا

ربنا لولاك ما اهتدينا ... ولا صمنا ولا صلينا ... فأنزل اللهم سكينة علينا ... وثبت الأقدام إن لاقينا


    القسام: التنسيق الأمني خيانة عظمى وجاهزون للرد

    شاطر
    avatar
    إدارة المنتدى
    الادارة

    النوع : ذكر

    رقم العضوية : 1

    عدد المشاركات : 149

    البلد : مصر - كفرالشيخ

    تاريخ التسجيل : 02/05/2009

    القسام: التنسيق الأمني خيانة عظمى وجاهزون للرد

    مُساهمة من طرف إدارة المنتدى في الأحد 07 يونيو 2009, 02:00


    أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام


    أكد أبو عبيدة المتحدث باسم "كتائب الشهيد عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن الكتائب لن تسكت عن الخروق الصهيونية، وأنها ستسعى إلى ضرب العدو الصهيوني بالطريقة التي تراها مناسبة.

    وشدد أبو عبيدة على أن الكتائب على أتم الاستعداد لصد أي عدوان صهيوني محتمل بما تمتلك من وسائل وعتاد، وقبلهما الإيمان والثقة بالله، ثم صمود شعب فلسطين، مشيرًا إلى أن استخدام كافة الخيارات أمر متاحٌ للشعب الفلسطيني من أجل الدفاع عن أرضه.

    ولفت إلى التعاون المشترك بين كتائب "القسام" والفصائل الفلسطينية المجاهدة خلال الحرب الصهيونية الأخيرة على القطاع.

    وحول اتهام البعض "القسام" بعدم ردها على خروق الاحتلال، أكد أبو عبيدة أن للكتائب منهجية في العمل وتكتيكًا وإستراتيجية، وأن إستراتيجيتها في التعامل مع الاحتلال هي المقاومة والجهاد بكافة أشكاله، وأشار إلى أن التكتيكات متغيرة ومتروكة لقيادة "القسام"؛ فهي التي تحدد الظروف على الأرض، ومتى تعمل ومتى تتوقف عن العمل.

    وأكد قوله: "لن نسكت عن أي خرقٍ صهيونيٍّ، ولن تذهب دماء أبناء شعبنا الفلسطيني هدرًا، وسنسعى إلى ضرب العدو الصهيوني بالطريقة التي نراها مناسبة وفي الوقت والمكان المناسبين".

    وحول خيار العمليات الاستشهادية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، أكد أبو عبيدة أنها خيارٌ قائمٌ لم يسقط من أجندة الحركة، وأشار إلى صعوبة العوامل والظروف الأمنية التي تحيط بها، ولكنهم لم يسقطوا هذه العمليات من حسابنا، ولن نسقطها أبدًا ما دام الاحتلال قائمًا على أرضنا ويمارس أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

    وتوقع الناطق باسم "كتائب القسام" قيام قوات العدو الصهيوني بعدوان جديد على الشعب الفلسطيني، وشدد على أن الكتائب مستعدة لما هو أسوأ، منوهًا بأن "القسام" ستواصل التطوير من قدراتها، واستخدام الأساليب والوسائل المتاحة في كافة المواقع لضرب أهداف العدو الصهيوني.

    وأشار إلى أن معايير الحروب لا تقاس بنتائج الضحايا، وأن فشل العدو الصهيوني تمثل في سقوط أهدافه المعلنة وغير المعلنة، مضيفًا أن العدو فشل عندما أعلن عجزه عن تحقيق أهدافه القاضية بإسقاط "حماس" وتحجيم المقاومة، وتغيير الواقع الأمني ووقف إطلاق الصواريخ.

    وأكد أن "القسام" تؤمن دومًا بضرورة التعاون مع كافة الفصائل العاملة على الساحة الفلسطينية، وخاصة المجاهدة وأجنحتها العسكرية، مشيرًا إلى أنه "لا يوجد لديهم أية مشكلة في التعامل مع أيٍّ من هذه الفصائل المجاهدة، وأنه بالفعل كان هناك تعاونٌ بينهم في "معركة الفرقان"، وأنه سيبقى هذا التعاون بعد هذه المعركة بإذن الله تعالى.

    واعتبر أبو عبيدة التنسيق الأمني مع العدو خيانة عظمى للمقاومة الفلسطينية، وأن استمرار اختطاف أبناء المقاومة في الضفة الغربية جريمة من قِبل هذه الأجهزة الأمنية، والتي أنشأها الجنرال دايتون، داعيًا إلى فك أسْر أبناء المجاهدين ليعودوا إلى عملهم الطبيعي في مقاومة الاحتلال.

    وأضاف: "إذا لم تتوقف أجهزة عباس عن استئصال المقاومة والمقاومين فسيُنسف الحوار"، مشيرًا إلى عدم جدية الأجهزة الأمنية وقادتها في الوصول إلى توافق فلسطيني على الإطلاق.

    وبشأن مسألة اختطاف قائد "القسام" المجاهد أيمن نوفل في السجون المصرية، اعتبر أبو عبيدة احتجازه ظلمًا كبيرًا وإجحافًا، مطالبًا بفك أسْره فورًا، وعودته إلى أحضان شعبه وأهله وبيته.

    وعبَّر الناطق باسم "كتائب القسام" عن الألم الشديد الذي يدبّ في قلوب الفلسطينيين نتيجة استمرار الاعتداءات الصهيونية بحق مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، متعهدًا بأن تفعل "كتائب القسام" ما في استطاعتها للدفاع عنهما.

    ودعا أبناء الأمتين العربية والإسلامية إلى عدم قصر تعاطفهم مع قضية فلسطين على الشعارات والنداءات فحسب، بل يجب أن تقترن هذه الشعارات بدعم المقاومة والجهاد ومساندتهما ضد العدو الصهيوني بالطرق المختلفة المتاحة.


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 15 أغسطس 2018, 15:11