منتدى فجر جديد الاسلامي

حبيبي في الله إنك لم تسجل ... شاركنا في أن تعم الإفادة لجميع المسلمين بتسجيلك ومشاركتك معنا وجزاك الله خيرا

ربنا لولاك ما اهتدينا ... ولا صمنا ولا صلينا ... فأنزل اللهم سكينة علينا ... وثبت الأقدام إن لاقينا


    سؤال فقهي جديد

    شاطر
    avatar
    إدارة المنتدى
    الادارة

    النوع : ذكر

    رقم العضوية : 1

    عدد المشاركات : 149

    البلد : مصر - كفرالشيخ

    تاريخ التسجيل : 02/05/2009

    سؤال فقهي جديد

    مُساهمة من طرف إدارة المنتدى في الإثنين 15 يونيو 2009, 14:40

    هذا سؤال خاص بي شخصيا
    لو انا مثلا أعيش معي جدتي او والدتي مثلا ولو كانت مريضة هل يجوز لي ترك صلاة الجماعة في المسجد واصلي في البيت ؟
    أفيدونا أفادكم الله


    _________________
    avatar
    اباصلاح الدين
    مشرف

    النوع : ذكر

    رقم العضوية : 82

    عدد المشاركات : 138

    المشرف المميز

    البلد : مصر -كفرالشيخ

    تاريخ التسجيل : 06/06/2009

    اجابة مختصرة واللة اعلم

    مُساهمة من طرف اباصلاح الدين في الإثنين 20 يوليو 2009, 10:22

    لم يرخص رسول اللة صلى اللة علية وسلم للرجل الاعمى وهو لة عذرة ان يصلى فى بيتة وقال لة صلى اللة علية وسلم هل تسمع الاذان قال نعم قال فلبى ..

    فاخى وحبيبى استعن باللة وحافظ على الصلاة فى المسجد لتنال ثواب الذهاب للمساجد وصلاة الجماعة .. وحاول ان تفى بطلبات جدتك او والدتك بما يتناسق مع مواعيد الصلاة واللة سوف يعينك على ذلك

    جعلنا اللة واياكم ممن يحافظون على الصلاة ويجعلنا ممن قال فيهم
    : (والذين هم على صلاتهم يحافظون )
    واللة اعلم ابو صلاح الدين
    jocolor jocolor [/center]

    البلطيمي
    عضو جديد
    عضو جديد

    النوع : ذكر

    رقم العضوية : 1

    عدد المشاركات : 5

    البلد : مصر

    تاريخ التسجيل : 19/10/2009

    رد: سؤال فقهي جديد

    مُساهمة من طرف البلطيمي في الخميس 05 نوفمبر 2009, 10:17

    بسم الله والحمد لله على رسول الله وبعد:
    فقد عقد الفقهاء في كتب الفقه فصلا لمسألة "الأعذارالمبيحة لترك الجمعة والجماعة " وقد ذكروا منها المرض والمطر ومدافعة الأخبثين و .... و .... و .... وخوف موت القريب أو القيام على مداواته ـ هذا إذا لم يوجد غيره من النساء أو من لا تجب عليه الجماعة ـ وقد أثر عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه ترك الجمعة ورجع من الطريق لما سمع الصارخ على ابن عمه ، وهاأنذا أنقل لكم من شرح فضيلة شيخنا العلامة محمد بن محمد المختار الشنقيطي حفظه الله على "زاد المستقنع"


    الخوف من موت قريب إذا تركه بمفرده


    يقول المصنف: [أو موت قريبه أي: إذا خاف موت القريب فإنه يُشرع له أن يتخلف لمداواته والقيام عليه وتجهيزه للصلاة عليه، وقد أُثر عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه لما سمع الصارخ على ابن عمه -وقد كان خرج للجمعة- ترك الجمعة، وانصرف إليه وأقام حاله. وهذا من باب التيسير، وبناءً على ذلك فإذا أقيمت الصلاة والإنسان يخاف على والدته أو على والده أن يموت، أو كان في شدة المرض يحتاج إلى قيامه عليه ورعايته له، فلا حرج عليه أن يتخلف للقيام عليه ورعايته. وكذا لو غلب على ظنه أنه لو ترك المريض وذهب فإنه يموت، أو ربما يحصل له ضرر، كالأطباء في بعض الأحوال التي يقومون فيها على المرضى، فيشرع لهم أن يتخلفوا عن الجماعة في الحالات الطارئة. فالأطباء الذين يستقبلون الحالات التي تطرأ على الناس، ويغلب على الظن فيها فوات الأنفس يشرع لهم أن يصلوا جماعة مع بعضهم، وأن يتخلفوا عن الجماعة العامة إحياءً للأنفس إذا غلب على ظنهم وجود الضرر أو التلف. وهكذا بالنسبة لمن يحفظ الأموال وخاصة عند وجود الفساد، فإنه يُشرع لهم أن يتخلفوا لوجود الحاجة، وهكذا الخوف على العرض، فإذا كان الإنسان في سفر ومعه زوجه أو معه أخته، وهو في موضع لا يجد فيه أين يضع أهله، ويخشى لو فارقهم أن يُعتدى عليهم، أو يحصل الضرر عليهم، فإنه يجوز له أن يصلي معهم جماعة، ولا حرج عليه في مثل هذه الأحوال. .أ.هـ
    وإن كنت أقول الأولى أيضا إن أمكنه حضور الجماعة بغير ضرر على والدته وبغير انشغال في قلبه ، أن يحضر الجماعة وليسأل ربه الشفاء لها ؛ عسى ربه أن يستجيب له ، فيرفع عنها ما أصابها ، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها وأن يعجل شفائها .].

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 يونيو 2018, 07:22