منتدى فجر جديد الاسلامي

حبيبي في الله إنك لم تسجل ... شاركنا في أن تعم الإفادة لجميع المسلمين بتسجيلك ومشاركتك معنا وجزاك الله خيرا

ربنا لولاك ما اهتدينا ... ولا صمنا ولا صلينا ... فأنزل اللهم سكينة علينا ... وثبت الأقدام إن لاقينا


    رمضان شهر الصبر

    شاطر
    avatar
    اباصلاح الدين
    مشرف

    النوع : ذكر

    رقم العضوية : 82

    عدد المشاركات : 138

    المشرف المميز

    البلد : مصر -كفرالشيخ

    تاريخ التسجيل : 06/06/2009

    رمضان شهر الصبر

    مُساهمة من طرف اباصلاح الدين في الأربعاء 05 أغسطس 2009, 22:38

    رمضان شهر الصبر



    د.ناصر بن يحيى الحنيني


    الحمد لله ولي الصالحين ، وناصر المستضعفين ، وقاهر الجبابرة والظالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له لا في ربوبيته و لا ألوهيته ولا في أسمائه وصفاته ، والصلاة والسلام على إمام المجاهدين ،وقائد الغر المحجلين ، وسيد الأنبياء والمرسلين ،وعلى أصحابه حماة الدين ، الذين بذلوا أموالهم وأنفسهم في سبيل نصرة الكتاب المبين وسنة سيد المرسلين وعلى من تبعهم بإحسان وجهاد إلى يوم الدين أما بعد :
    أيها المسلمون : إن عجائب شهر الصوم لا تنقضي ، ونفحاته الربانية لا تنتهي ، فكل الشهر هبات ونعم ، فاللهم وفقنا لمعرفتها والدلالة عليها والتوفيق لها ، والموفق من وفقه الله ، إن رمضان مدرسة عظيمة لتربية النفوس ، وتهذيب القلوب ، جاء رمضان لهذه الأمة ليرفع مقدارها بين الأمم ، ليجعلها أمة تتعالى على حطام الدنيا ، وتتسامى على الخسيس الفاني ، أمة مجاهدة ، أمة قائدة ، أمة ربانية ، ولن تكون إلا بشهر الصوم وشهر الصبر ، نعم هذا هو سر عزها ، وسر قوتها أنها انتصرت على كل شهوات النفس الحسية والمعنوية ،ففي هذا الشهر يعيش المسلم وقد منع نفسه عن كل شهوة مباحة وغير مباحة ، يعيش فترة يقول لنفسه بكل شجاعة وقوة وصبر ، لا يانفس لن تأكلي لن تشربي لن تنال شهوتك حتى يأذن لي ربي، فعيش في السماء ويتعالى عن أهل الأرض ويحقق ما يصبو إليه {لعلكم تتقون } أعظم صفة يتحلى بها أهل الأرض التي هي صفة من صفات أهل الجنة ،

    ومن خلال هذه النعمة التي تتربى عليها الأمة لنا مع شهر الصوم وشهر الصبر وقفات :
    الوقفة الأولى : إن شهر الصوم هو شهر الصبر كما قال تعالى :{يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة } قال أهل العلم : الصبر في الآية : الصوم ، وهو خير معين للعبد في هذه الحياة ليتجاوز كل الحواجز النفسية والحسية التي تعوقه عن الله والدار الآخرة التي تعوقه عن معالي الأمور ليصبح عبداً لله لا عبداً لشهوته وهواه ، إن الإخلاد إلى الأرض والانغماس في الملذات هو من أعظم المعوقات عن الوصول إلى أعلى الدرجات وأعلى المقامات في العبادة والبذل والإنفاق والجهاد في سبيل الله وأداء ما أوجب الله وتطهير القلوب وتهذيب السلوك كل هذا طريقه والسر إلى الوصول إليه لن يكون إلا من بوابة الصبر ولا شيء غير الصبر ، ومن أعطي الصبر فقد أعطي الخير كله، فهو سر عجيب وأساس رفعة الإنسان وتميزه عن سائر الحيوان ، فلاعجب أن يكون أجره كما قال جل وعلا {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب } .

    الوقفة الثانية : إن شهر الصوم كما تقدم هو شهر الصبر ، والذي ينقصه هذا السر العجيب أعني الصبر الذي هو دعامة حضارية ، وأساس لرقي الفرد والمجتمع فعليه باستغلال هذا الشهر ليتخرج منه وقد نال هذا الوسام وهذا الشرف أعني الصبر ،وسد النقص وستر العيب ، فالذي يمتثل أوامر الله في أداء الواجبات والتكاليف في هذا الشهر سوف يطعم معنى الصبر ، ويسمو بنفسه عن اتباع الهوى والشهوات ويكون أقدر على مواجهة الفتن والمغريات بعد رمضان وفي رمضان فهو شهر جهاد النفس وتربيتها {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا }.

    الوقفة الثالثة : شهر الصبر فرصة لتحرير الإنسان من العبودية ، إن أعظم نعمة على الإنسان أن يكون حراً من كل العبوديات وعبداً للواحد الديان ، فأعلى المقامات وأشرف الدرجات وأسمى الأمنيات أن تكون عبداً مخبتاً طائعاً لربك ومولاك وحده لا شريك له ، وأعظم الذل والخيبة والخسران أن تكون عبداً لهواك وشهوتك { أفرأيت من اتخذ إلهه هواه } فيا من كنت تعاقر المعاصي ، وترتكب الموبقات ، وكنت تتذرع بإغواء الشياطين ، وتعتذر بقلة السالك والمعين ، أتاك شهر الصبر والصفح شهر العتق من النار ، الشياطين مكبلة والنفوس مقبلة والناس كلها من حولك تعينك على الخير ، لماذا تتردد ، لماذا لا تعلنها صريحة ، إني تائب إلى الله أما آن لك أن تغير نفسك ، إذا لم تنتصر على هواك وشهوتك في هذا الشهر وتغير واقعك فمتى يكون ذلك ، يا عبدالله هذه فرصتك لتكون حراً طليقاً وتعتق نفسك من أسر الشهوات المحرمة ، والعادات المستقذرة وتحيا حياة الطهارة والنقاء ، يا من تعاقر المسكرات ، وتتعاطى المخدرات ، وتشرب الحشيش والدخان ، يامن تمارس الزنا واللواط ، يامن أضاعه وقته في اللهو الحرام ، جاءك شهر التقوى شهر العتق من النار فلا تحرم نفسك الفرصة فهي أقرب ما تكون للخير والطاعة
    أيها الحبيب : إن من علامة صدقك وعلامة قربك من ربك هو حديثك الدائم طوال السنة عن التوبة والرجوع إلى الله ،من الذي يحول بينك وبينها فارجع واعلم أن رحمة الله قريب من المحسنين .

    الوقفة الرابعة : رمضان مدرسة الأخلاق وتهذيب السلوك ، شهر الطهارة والنقاء والصفاء والمحبة والوئام ، شعارك يا من أكرمك الله بهذا الشهر (إني صائم ) ما أعظمه من شعار كيف لا وهو شعار ألبسكه الله فلا تفرط ولا تُطلق للسانك العنان ،وطهر قلبك من الغل والحقد وسيء الخصال ، جاءك شهر المحبة والألفة شهر البر والصلة ، فلا تؤذ جيرانك ، ولا أقاربك وأحبابك ، فرصة لك أيها المسلم كيف تضبط جوارحك وأعصابك فإن كنت غضوباً لجوجاً فشهر الصوم كفيل بأن يعلمك الحلم والأناة ، ولكن اصدق العزم واخلص النية وأبشر فإن الله معك واستعن بما أعانك الله به {يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة }.

    الوقفة الخامسة : رمضان يربي الإنسان على احتقار الدنيا والنظر للباقي وتقديمه على الفاني ، فرمضان شهر النفقة والإحسان فرمضان يربي الإنسان على الجود والكرم ، ورسولنا كان أجود ما يكون في رمضان ، ورمضان شهر التفطير والإحسان والإطعام ، فيامن اشتغلت بجمع المال ليلاً ونهاراً وسراً وجهاراً جاءك شهرالإنفاق فانتصر على نفسك وابذل من مالك ، ولا تبخل وعود نفسك على الإنفاق واعلم أنه هو الذي يبقى وأعظم ما يتحلى به المسلم هو كرم النفس والسخاء والبذل والعطاء فالمال تحبه النفوس وتأبى مفارقته ولا يقوى على هذا إلا من تخرج من مدرسة الصبر واليقين إنها مدرسة رمضان مدرسة الجود والكرم ، إن رمضان فرصة للترفع عن الكسب الحرام مهما كان هذا الكسب فهي فرصة لك مع الإنفاق أن تنقي مالك من شوائب الحرام فيامن تتعامل بالربا جاء شهر السلم والتصالح والقرب من ربك فلا تضيع الفرصة في هذا الشهر الكريم وأعلن التوبة والرجوع إلى الله ، يامن أخذت أموال الناس بغير حق يامن لم تعط الأجير حقه تحلل في هذه الدنيا قبل أن يأتي هادم اللذات ومفارق الجماعات واسموا بنفس عن الجشع والطمع والهلع فهي ليست من صفات الكمل من الرجال .
    الوقفة السادسة : رمضان شهر تربية الأبناء والبنات ، إنها فرصة لأداء الأمانة الواجبة علينا وتربيتهم على مكارم الأخلاق وعلى الخوف من ربهم العظيم المنان ، فرصة لتعويدهم على الطاعات وحرمان أنفسهم من الشهوات حتى يكونوا أقدر على مواجهة الفتن والشهوات ، إن أعظم فرصة لكي تربي نفسك وأهلك وأبنائك على كريم الخصال هو شهر رمضان ، فيامن فرطت وانشغلت وتشاغلت جاءك شهر رمضان الذي قلت فيه الأعمال ونشطت فيه القلوب والأبدان على طاعة الواحد الديان لا تفرط ولا تهمل فهي مسؤوليتك التي سوف تسأل عنها يوم الجزاء والحساب {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة }اقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .




      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 17 يناير 2018, 21:58